يعد الذهب من المعادن النفيسة، والتي يمكن أن تلاحظ الفارق الكبير بينها وبين الفضة في السعر، والسبب يرجع في ذلك إلى طبيعية وحتمية هذا المعدن.

وقالت رئيسة قسم المالية العالمية في الجامعة الحكومية الروسية، إيلينا زفونوفا إن أهم أسباب الفرق بين سعري الذهب والفضة هو سبب تاريخي بحت، حيث كانت العملات الذهبية أغلى من الفضة على مر التاريخ وهي كانت تستخدم للتبادل أكثر من غيرها.

وأضافت الخبيرة المالية، أن مادة الذهب أقل بكثير من كميات الفضة الموجودة في العالم، مشيرة إلى أن سبب آخر وهو تكنولوجي ويتجلى ذلك بكيفية استخراج مادة الذهب.

وأشارت الخبيرة الروسية، إلى أنه هناك أسبابا أخرى مرتبطة بارتفاع قيمة الذهب مقابل الدولار، وأبرزها سبب مالي يتعلق بالتداول وسوق البورصات العالمية.


وخلصت الخبيرة، إلى هناك سبب نفسي مرتبط بأهمية الذهب هو أن الأخير دليل على الثروة والنجاح عند الكثير من الشعوب.